إستمتع بتلاوة القرآن الكريم

سيدي محمد الهادي حملاوي

نسبــه و مالشيخ محمد الهادي حملاوي (23)ولـــــده :

هو الشيخ محمد الهادي حملاوي الحسيني ابن الشيخ عبد المجيــــد خــــادم القرآن العظيم ابن الشيخ عبد الرحمان خادم الزاوية الحملاوية و ابن الشيـــــــــــخ سيدي عَلِيُّ بن خَلِيفة الْحَمْلاوي العالم الفقِيه التَّقِي القُطب الرَبَّاني مؤسس الزاويـــــة الحملاوية و شيــــــخ الطريقة الرحمانيـــة و تَمْتدُّ جذور ونسب الأسْرةُ الْحَمْلاويـــة العَريقـــةٌ إلى الدَّوحـــــة النبويَّة الشَّريفَة فقد انْحَدرتْ مِن نسل أبنَاء فاطمة الزَّهـــــــراء عليْهَا الرِّضوَان ابنة النبي عليه أشرف الصلاة وأزكي التسليم (1).

ولد الشيـــخ محمد الهادي حفظـــه الله في أحد أيام الجمعــــــــة المبارك الثاني من ربيع الثاني عام 1388 هـ الموافق لـ الثامن والعشرين من شهر جوان سنة 1968 م بالجزائر العاصمـة .

نشأته و تعلمه :

بدأ تعلم القرآن في الزاوية الحملاوية في صغره و أخذ مبادئ التربية الروحية على يد والده الشيخ عبد المجيد ثم أنتقل مع والده الى ولاية بشار أين واصل دراســــــة القرآن الكريم والفقه في زاوية الشيخ الطالب سالم من عرش أولاد جرير و هذا الشيخ من التلاميـــــذ الأوائل للشيخ سيدي محمد بن الكبير و عند عودته إلى الجزائر العاصمة واصل حفظ القرآن الكريم بالزاوية التابعة للشيخ سيدي محمد بالقائد رضي الله عنه .

زاول الشيخ محمد الهادي حفظه الله دراسته النظامية بمختلف أطوارهـــــــا حتى تحصل على شهادة البكالوريا شعبة رياضيات ثم التحق بعدها بالمدرسة الوطنية المتعددة التقنيات بالحراش ثم المدرسة الوطنية للإدارة شعبة إدارة عامة ليعود بعدها مباشرة إلى الزواية الحملاويـــــــة .

سلوكه و سنده الروحي :

بالنسبة لسلوكه الروحــــي (التصوف) فقد أخذ الطريق في صغره عن والده الشيخ عبد المجيد و عند بلوغ سن الثالثة عشر أخذ العهـــد و الميثــاق و الطريق على يد الغوث الرباني الشيخ سيدي محمد بالقائد التلمساني و بقي على هذا العهد مع شيخه حتى وفاته سنة 1998 م و أستمر على الطريق حتى بعد وفاته و هو الذي أوصاه بخدمة الزاويـــــــــــة الحملاوية و المحافظة عليها و قال له بالعبارة التالية ” قابل الزاوية و الطلبة تربح…

انتقل إلى المدينة المنورة أين نمى سلوكـــــه الروحي و بعدها إلتحـق براية الشيخ سيدي محمد عبد اللطيف بالقائد حيث تلقن على يده في الخلوة المباركة اسم الله الأعظـــــــــــــــــــــــم .

توليـــه المشيخة :

بعد وفـــــاة والده الشيخ عبد المجيد في يوم الاثنين 09 نوفمبر 2009 أنتقلت المشيخة إلى الشيخ محمد الهادي حفظـه الله عن وصية أوصى بها أبوه و تمت مبايعته من قبل العام و الخاص من طلبة القرآن ، مريدين ، إخوان و مقاديم الزاوية الحملاوية ، مشايخ بعض الزوايا ، جمهور كبير من العامة و العائلة الحملاوية و كذا هيئـات الدولة المختصة و من ذلك الوقت و هو قيم على خدمة الزاوية الحملاوية إلى يومنا هذا.

صفاته و أخلاقـــــــــه :

يعتبر الشيخ محمد الهادي حلقة في سلسلة كبيرة من شيوخ الزاويـــــــة الحملاوية الذين عرفوا بأخلاقهم الحميــــدة و صفاتهم النبيلــة فقد تربو كلهم على حب و خدمة كتاب الله و نشر قيم الإسلام الصحيح في أسمى معانيــــه ألا و هو التصــوف فهو إنســــــــان متواضع خلوق كما يصفه الأستاذ محمد الصغير داسة في مقاله ” الأسرار الربانية…. في الزاويــــــة الحملاوية ” (2) (…أمَّا نجْلهُ الأستاذ محمَّد الهادِي الْمَحْفوظ بإذن الله تعالى شيْخ الزاوية حاليًـــــا فَهُو الشِّبْلُ مِنْ ذاكَ الأسدُ، يَصْدُق فيه قولُ القائِل “..الْمَوْتَـــــى يَحْيَوْنَ فِي ذَرَا رِيهِمْ .. بِمِيزَاتِهِمْ وَشَمَائِلِهِمْ الْبَاهِرَاتِ..” فهو شابٌ خَلــوقٌ عَجِيبُ الفِطنةِ، رهِيفُ القلب، مُفرْطُ الإدْرَاك، يَغُوصُ في الْمعَاني، تنسابُ كلماتُهُ رِقّة وجَمالاً فتمْتَصُّهَا ألأذْنُ الصَّاغيَّة،عيناهُ تشعَّان بهْجةً، طيِّبٌ إلى حدِّ الخَجَلِ، يَنهَلُ مِن الْحِكْمَةِ شلاَلاً، ومن أوتِيَّ الْحِكمَة فقدْ أوتيَّ خيْرًا كثيرًا….) .

و من كلام الشيخ محمد الهادي حفظه الله ] ….هدف الزوايا الأساسي هو خدمة القرآن الكريــــــــم لنكون من الذين قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم «خيركم من تعلم القرآن و علمه » ثم خدمـــــــة الأمة المحمديـــة كما قال صلــى الله عليه وسلم «لا يؤِمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفســــــــه » ثم تحقيـــق المنعة العامة للبشريـــــة جمعاء كما قال المصطفى « خيركم للناس أنفعكم للناس » و قصد الزوايــــا في هذا كله هو وجه الله الكريــــم دون تحقيق لأي مصالح معنويـــــــة أو مادية كما قال تعالى «إنما نطعمكم لوجـــــه الله لا نريد منكم جزاءا و لا شكورا » و قال أيضا « و لمن خاف مقام ربه جنتان » هذا هو مشربنــــــــــــــا و مفهومنا للمؤسسات الدينية المنطبق عليها مصطلح الزاوية و التي يتجلى في معنى الآية الكريمـــــــة «في بيوت أذن الله ان ترفع و يذكر فيها اسمه »….[ (3)

أعماله و جهوده لتطوير الزاوية :

منذ توليــه مشيخة الزاوية في نهاية 2009 عمل الشيخ محمد الهادي حفظه الله على مواصلة سيرة والده في خدمة الزاوية آخذا بعين الاعتبـــــــار الظروف والتحولات و متطلبات العصر حيث بدأ مسيرته بوضع حجر الأساس لبناء مسجد سيـــــــــدي عبد المجيد حملاوي – وهو مشروع بدأه أبوه- رحمه الله ثم واصل مسيرته بإجراء ترميمـــات واسعة للزاويـــــــة و تحسين هياكل إطعام و إيواء الطلبة و إحياء الخلوة بعد غياب طويل كما عمل على تحسين الطاقم التأطيري للزاويــــــة من معلمي القرآن و الفقه و كذا مسيري الإدارة   و يكتب عنه الدكتور صادق بلا مختص في علم الأنتربولوجية بجامعة بجاية ( … سيدي محمد الهادي أنتهج سيرة والـــــده و اختار المواصلة كما فعل من سبقه من المشايــــــــخ فبدأ بمشاريع كبيرة منها مسجد سيدي عبد المجيد و كذا إعادة فتح الخلوة بعد غياب كبير كما قام بإحياء ذكرى وفـــاة والده سيدي عبد المجيد رحمه الله هذه الذكرى التي تعتبر ملتقى لكل مريدي الطريقــــــة الرحمانيـــــة من كل أنحاء الجزائر حيث يحضرها مشايخ كبار ……) (4)

ويعتزم الشيخ سيدي محمد الهادي حفظه الله مواصلة جهوده من اجل تطوير الزاوية و جعلها منبرا من منابر العلم وخدمة كتاب الله بما يليق و تاريخــــها و جهود شيوخــــها الذين سبقــوه نسأل الله باسمه الأعظم الأقرب إليه في ملكوتــــه أن يوفقه و يسدد خطاه وأن يجعله ذخرا لكل أتباع الزاوية الحملاوية و مريديها …. أمين و بالله التوفيــــــق.

 

                                                                               بقلم فقير الزاوية ب. بوعلام

المراجــــع

– (1) راجع السلسلة المختصرة للسند الروحي للعائلة الحملاوية .

– (2) مقال نشر في جريدة الحوار بتاريخ 12/06/2012.

– (3) كلمة له نشرت في العدد التاسع لمجلة الإمام مالك التي تصدر عن الزاوية الحملاوية بتاريخ جانفي 2013.

– (4) مقال نشر في العدد التاسع لمجلة الإمام مالك التي تصدر عن الزاوية الحملاوية بتاريخ جانفي 2013 .